أهـَــــلاً وسَهَـــــلاً زُوارَنَــــآ آلكِــــرَاَمَ بِمُنَتـَــدَيَـــآتَ آحَلَىَ نَــآسَ..... يُشَرفِنَــآ إِنَضِمَـآَمُكَمَ وتَفَــآَعُلَكَمَ مَعَنَــآ ,,تَقَبلُــو خَالِــصَ تَحِيــاتَيِ وأُمَنِيــآتِي لِكُمَ بِـــدَواَمَ آلصِحَـــةَ وآلَتــوفِيـقَ


ﻣـﻨـﺘــــــــــــــــدﮯ عــــــــــــــــام
 
البوابةاليوميةس .و .جالرئيسيةالأعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول
أهَـــــلاً وسَهَـــــلاً زُواَرَنَــــاَ آلكِــــرَاَمَ بِمُنَتـَــدَيَـــآتَ أحــــلَىَ نَــــــــاَسَ,,, يُشَرِفُنَــاَ إنَضِمَـامُكَمَ وَتَفَــاَعُلَكًمَ مَعَنَــاَ ,,تَقَبَلُــوُ خَاَلَــصَ تَحِيــاَتَيَ وأُمَنِيــاَتَي لَكَم بِـــدَوامَ آلصَحـَــةِ وآلتَــوفِيـق
أخوآني آلأعَضَاَء لَقَد تَمْ إِنشَاء مَجمُوعةَ خَاصَة بِكَمَ عَلَى مَوقِعَ آلفَيِس بُوك,,حَياَكَمَ الله ونَتَشرَفَ بِإنَضِمَامَكَمَ مَعَنآ فِي مَجَمُوعَة "مُنتَـدَىَ آحَلـےـى نَـــاَسَہ" https://www.facebook.com/groups/montada.a7la.nass/

شاطر | 
 

 التقويم هوية الأمم وذاكرتها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جوهرة الاسلام
عضـــــــــــــــــوء
عضـــــــــــــــــوء


عدد المساهمات عدد المساهمات : 49
نقـــــﮯــاط نقـــــﮯــاط : 147
السٌّمعَة السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 04/05/2014

مُساهمةموضوع: التقويم هوية الأمم وذاكرتها   الأربعاء أكتوبر 22, 2014 11:10 am

بسم الله الرحمن الرحيم

 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

 

 لكل أمة من أمم الأرض تقويمها الخاص بها، تعتز به وينتسب إليها، وبه تؤرخ أحداثها وأيامها، وتحدد أعيادها ومناسكها، فهو يمثل تاريخها ودينها وحضارتها، وحافظ ذاكرتها وصندوق ذكرياتها وسجل أحداثها ورمز حضارتها ومرآة ثقافتها وإبداعها..

 

ومن هنا حرصت كل أمة من الأمم على أن يكون لها تقويمها الخاص الذي ينطبع بطابعها، ويتشرب نكهة عقائدها وروح حضارتها.. وكان يستحيل على أمة أو أصحاب عقيدة أن يؤرخوا بتقويم أمة أو ديانة أخرى.

 

وكان رجال الدين وسدنة العقائد من كل أمة هم القائمين على التقويم وحساباته وتحديد مواقيت أعياده ومناسباته وبداياته شهوره وأطوالها وبيان طبيعة السنين وأحوالها من حيث البسط والكبس وغيرهما ولذلك وجدنا رهبان الرومان قائمين على تقويمهم، وسدنة نار المجوس مسئولين عن تقويمهم، وكبار حاخامات السنهدرين من اليهود [  ] يختصون بتقويمهم، والبابا غريغوري الثالث عشر على رأس لجنة تصحيح تقويم النصارى، وثاني الخلفاء الراشدين عمر بن الخطاب [  ] - رضي الله عنه - يعزف عن تقاويم الأمم المجاورة، ويؤسس لأمة الإسلام تقويمها الخاص بها، مستبعدًا العمل بجميع التقاويم الوثنية المعروفة في عصره، متمسكًا بالعمل بالتقويم القمري (الهجري) الذي حافظ على نقائه عبر الدهور وعصور الجاهلية، فلم يتلوث كما هو حال التقاويم الأخرى التي خلعت أسماء آلهتها الوثنية على أسماء شهورها وأيامها.

 

والسر في نقاء التقويم الهجري القمري أنه تقويم رباني سماوي كوني قديم قدم البشرية، ليس من ابتداع أحد من الفلكيين، وليس للفلكيين من سلطان على أسماء الشهور العربية القمرية ولا على عددها أو تسلسلها أو أطوالها، ولا على طبيعة سنتها من حيث البسط والكبس، ولا على عدد السنوات الكبيسة أو البسيطة في الدورة القمرية.. فكل ذلك يتم بحركة كونية ربانية، وتم تحديد عدد الشهور في كتاب الله:"إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرًا في كتاب الله يوم خلق الله السموات والأرض منها أربعة حرم".

لمتابعة المقال أضغط على الصورة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التقويم هوية الأمم وذاكرتها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتديــات عــــــــامة :: ﻣـﻨـﺘــــــــدﮯ الـﻺﺴـﻶميـــﮯـــات-
انتقل الى: