أهـَــــلاً وسَهَـــــلاً زُوارَنَــــآ آلكِــــرَاَمَ بِمُنَتـَــدَيَـــآتَ آحَلَىَ نَــآسَ..... يُشَرفِنَــآ إِنَضِمَـآَمُكَمَ وتَفَــآَعُلَكَمَ مَعَنَــآ ,,تَقَبلُــو خَالِــصَ تَحِيــاتَيِ وأُمَنِيــآتِي لِكُمَ بِـــدَواَمَ آلصِحَـــةَ وآلَتــوفِيـقَ


ﻣـﻨـﺘــــــــــــــــدﮯ عــــــــــــــــام
 
البوابةاليوميةس .و .جالرئيسيةالأعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول
أهَـــــلاً وسَهَـــــلاً زُواَرَنَــــاَ آلكِــــرَاَمَ بِمُنَتـَــدَيَـــآتَ أحــــلَىَ نَــــــــاَسَ,,, يُشَرِفُنَــاَ إنَضِمَـامُكَمَ وَتَفَــاَعُلَكًمَ مَعَنَــاَ ,,تَقَبَلُــوُ خَاَلَــصَ تَحِيــاَتَيَ وأُمَنِيــاَتَي لَكَم بِـــدَوامَ آلصَحـَــةِ وآلتَــوفِيـق
أخوآني آلأعَضَاَء لَقَد تَمْ إِنشَاء مَجمُوعةَ خَاصَة بِكَمَ عَلَى مَوقِعَ آلفَيِس بُوك,,حَياَكَمَ الله ونَتَشرَفَ بِإنَضِمَامَكَمَ مَعَنآ فِي مَجَمُوعَة "مُنتَـدَىَ آحَلـےـى نَـــاَسَہ" https://www.facebook.com/groups/montada.a7la.nass/

شاطر | 
 

 خاص وللشباب فقط

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جوهرة الاسلام
عضـــــــــــــــــوء
عضـــــــــــــــــوء


عدد المساهمات عدد المساهمات : 49
نقـــــﮯــاط نقـــــﮯــاط : 147
السٌّمعَة السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 04/05/2014

مُساهمةموضوع: خاص وللشباب فقط   الثلاثاء نوفمبر 04, 2014 11:54 am

بسم الله الرحمن الرحيم


 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:


 


فإلى من تربع حبه فوق عرش قلبي.. إلى من كاد أن يملك مشاعري..، فأصبحت أحبه في الله.. إليك.


أخي الشاب.. نعم.. إليك أنت أبث شجوني، وخواطري، وهمومي، وقضاياي..


أشكو نصب يومي..، وحر هاجرتي.. أخي الشاب:


قلوب براها الحب [  ] حتى تعلقت *** مذاهبها من كل غرب وشارق


تهيم بحب الله، والله ربها *** معلقة بالله دون الخلائق


 


نعم.. هذا الحب.. متعلق بمحبوب واحد..، هو قضيتنا الكبرى بل هو: قضية القضايا.. فنحبه ونرغب إليه في السراء والضراء.. إنه الله.. نعم، وألف نعم.. نحب من يحب الله..، وإذا أحبنا من يحب الله أحببناه..، وإذا طلب منا القرب قربناه، وإذا استقال من الخطأ سامحناه..، هـاذا أقدم نصرناه..، وإذا غاب ذكرنا...


سيذكرني قومي إذا جد جدهم *** وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر


إن هذا الحب، أمر عجيب، نعم، إنه يختلط بالقلب [  ] بل بالبدن، من مشاش المخ، إلى أخمص القدم..


والسؤال الذي ينبغي أن يكون: هل هذا الحب [  ] مجرد عاطفة فقط؟! أم ماذا؟!..، والجواب عليه: أن هذا الحب [  ] من نوع خاص.. نعم.. لأنه في ذات الله جل وعز.. فنحب ما يحب الله، وتحب لأخيك ما تحبه لنفسك.. وتكره له ما تكرهه لنفسك.


أخي الشاب: والله إني لأحب لك الكرامة.. إني أحب لك العزة بالطاعة..، ووالله إني لأكره لك التدنس بالمعصية، في مستنقع الرذيلة، وأوحال الانحطاط..، والله، ثم والله إني لأحب لك الجنة، نعم.. لك أنت.. كما أحبها لنفسي..، وأخاف على طلعتك النظرة، ووجهك الوضيء من لفح النار.. وجه طالما صنته عن المكارهى وما يستقذر.. أخشى أن يدنس بالنار.. أخشى أن يغبر في النار.. بل والله إني لأخشى أن تشويه النار [  ] شوياً، فتزيل الملامح، وتغير الجوارح.


أخي الشاب: المعصية تكسب صاحبها الذل، والخيبة، والحرمان.. نعم.. الذل، والخيبة، والحرمان.. أقول لك، وكلي شفقة عليك:


أرعني سمعك.. وافتح لي أذنك.. نعم.. لعل هذه العبارات، وهذه الرسالة أن تكون رسالة مباركة في حياتك فيما بعد..، فإن القلب [  ] إذا عقل، وفهم، ونصح، وعلم، استفاد...


أخي الشاب: تأمل كلامي هذا حق التأمل.. وأعطني قلبك.. نعم.. أعطني قلبك.. أبث لك فيه خواطر وأشجان طالما صالت، وجالت.. وها هي اليوم تنسكب بين يديك كأريج العطر..


فيا أيها الحائر في الطريق، ويا أيها الشاب الرقيق، يا من يعاني من كدر، وضيق، اسمع لمقالي فهو مقال ناصح...


لمتابعة المقال أضغط على صورة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خاص وللشباب فقط
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتديــات عــــــــامة :: ﻣـﻨـﺘــــــــدﮯ الـﻺﺴـﻶميـــﮯـــات-
انتقل الى: